الخميس، 12 ذو القعدة، 1428 هـ

Women in Muslim Brotherhood ..Towards More Political Participation

Women in Muslim Brotherhood ..Towards More
Political Participation



These actions of using force in dispersing peaceful demonstrations carried out by the Muslim brothers and others are a serious violation to the right in the peaceful gathering, the freedom of opinion and expression and the freedom and personal safety guaranteed by the constitution and international covenants related to human rights.

Under such bad conditions, the Muslim Brotherhood female members participate in the public work of the Muslim Brotherhood group in demonstrations. Their role started to gain ground three years in a way that drew the Egyptian media and public opinion.
Asked by Ikhwanweb about the MB female members experience in participating in the political activities including demonstrations, Gihan Al Halafawi- the first candidate fielded by the Muslim Brotherhood in 2000 parliament elections, said that women has the right to take part in expressing their opinion and participate in demonstrations. She added that women should express their opinions whenever possible.She pointed out that the women face injustices like men. What they face because of this is part of her sacrifice for her principles.
"No one can deny the tough harassments, including security problems, against women while they are struggling to gain their rights.
" We do never deny that our country care somehow for women. Women are given a special status. Therefore they face harassments which are not that violent due to remnants of traditions which are still respected by people.
Abdul Moneim Mahmoud, administrator of Ana Ikhwan, said in one of his blogs that the role of the Muslim Brotherhood female members inside the campus is still weak as they are only gathering themselves in a way that the media can easily spot.
Abd Al-Moneim said that the success of these MB female members can be attained through their interaction with other MB male members in-for example- spontaneous demonstrations that lack the tradition of keeping women behind and men at the lead.
Asked about her experience as a former assistant secretary general of Helwan University student union and a Muslim Brotherhood female activists, Shorouk Al Shawwaf said that she sees as acceptable the MB female members role in the university but she thinks that it is still not enough. The MB female members are still not that politically qualified and their utmost aspiration is to deliver a speech in a demonstration.
She added that the young ladies" political role inside the campus is growing. There was a female demonstrations in Helwan University which has been fully prepared by the young women. She said also that the woman"s role in the Egyptian society in general still needs more interaction especially regarding the political part because the society imposes on women some restrictions out of our Arab and eastern culture.
Shorouk denied that the security obsession is hindering the MB young ladies from maintaining their path because they have a staunch belief in the reformist message. She added that the security harassments are no more than a dismissal for only two weeks or summoning the father.
Shorouk saw that the security harassments that took place in Ain Shams University two years ago should actually be blamed on the MB young ladies. This day was tense in all Egypt universities and the MB young ladies took part in the demonstration in the morning and they did not leave the university. They should have left it immediately as they usually do this after every demonstration.
Arwa Al Tawil, administrator of iamkeda.blogspot.com said that the Muslim Brotherhood young ladies have a weak role and a weak political participation inside the campus. She also blames the MB for not preparing or caring for female cadres.
Asked about the security harassments against the MB female members inside the campus, Arwa said that there are still remnants of Egyptian chivalry and that the worst punishments are two weeks dismissals or summoning the parent. She sees that the security fear is overblown inside people"s souls.
Somayya Al Erian said that there is a huge gap between the role performed by MB young men and the one carried out by young ladies in the Muslim Brotherhood. This is clearly evident in the media and the group. This is actually attributed to several reasons including the young ladies" inclination to carry out educational and missionary work, while they don"t like to go through the political work.
Somayya Al Erian added that she feels the young ladies" political role is starting to grow. Two years ago, there was no political committee for female university students, she said.
Regarding the security situation, she said that the security wasn"t provoked by the role carried out by the female students. However, in 2005 when the MB female students participated noticeably in the political life, the security sent them a message through Ain Shams MB female members.
She also that the Egyptian society has no courage in front of the security. She added that Egyptian families prevent their girls from any political participation although they allow their sons to participate.
Yahia Zakariya - the media spokesman of the MB students in Ain Shams University- said that there is a noticeable surge in the participation of the Muslim Brotherhood female students in the political student life. He said that this surge started in 2005 when the young ladies decided to take part in reforming and demonstrating, triggering more security harassments.
He said that the first security harassments against the young ladies were in Ain Shams University, then they appeared in the Helwan University and Monofiya university due to their participation in the students" public work. Yahia welcomed this noticeable surge in the political activity of the MB female students, citing the Secretary-General of Cairo University Frees Student Union, a young lady affiliated to the Muslim Brotherhood.
Yahia Zakariya expects more political participation from women in the Egyptian society in general and from the MB women in particular.
For his part, Amr Magdi a Muslim Brotherhood student activists in Cairo University said that that the idea of allowing MB ladies to take part in the public work is a new thought that jas been growing inside the Muslim Brotherhood group during the past years. It was delayed because MB students didn"t want young ladies to face any security problem.
"It is clear that those running work inside the group gave the go-ahead to the idea of allowing MB female students to take part in the political action", said Amr.
"Security harassments shouldn"t be taken as a reason for preventing women from taking part in the political work inside the Muslim Brotherhood group. During the past ten years, the security harassments in demonstrations were no more than cordoning the demonstration or catching it on a camera" said the young MB blogger

الاثنين، 9 ذو القعدة، 1428 هـ

وتم ترحيل الشيخ وجدي غنيم من البحرين


ترحيل وجدي غنيم يفتح النار على سلفيي الكويت
طارق ديلواني

وجدي غنيمالكويت - أثار قرار السلطات البحرينية بترحيل الداعية المصري البارز وجدي غنيم على خلفية اتهامه من قبل نواب كويتيين ينتمون للتيار السلفي بالإساءة لبلادهم، جدلاً وانتقادات واسعة في الأوساط الإعلامية والدعوية بمنطقة الخليج.
فمن قلب التيار السلفي بالكويت، خرج الداعية الشيخ نبيل العوضي؛ ليندد بالهجوم الذي شنّه نواب سلفيون كويتيون ضد الشيخ غنيم، مما تسبب في قرار رسمي بترحيله من البحرين، معتبرًا أنه يأتي في إطار "تصيد عثرات الدعاة".
وفي مقال له نشرته صحيفة "أخبار الخليج" الإماراتية بعنوان "ويستمر الهجوم على الدعاة"، قال الشيخ العوضي: "ليفضح أولئك الذين جعلوا من الدين عباءة لهم ليهاجموا دعاة أمثالهم؛ بسبب الغلِّ والحسد، وليفضح صحفًا وصحفيين كل همهم هو تصيّد عثرات الدعاة"، بحسب صحيفة "أخبار الخليج" الإماراتية.
وتابع قائلاً: "قالوا لم يعتذر (الشيخ غنيم) واعتذاره للشعب الكويتي يتصدّر موقعه الإلكتروني، لا أعلم حتى متى التناقض في القرارات الرسمية، والكيل بمكيالين في التعامل مع أحداث الوطن".
وفي البحرين أعرب النائب السلفي عادل المعاودة عن أسفه لقرار الترحيل بقوله: "كان بودنا أنْ تحل المسألة بصورة وديّة، وألا تصل الأمور إلى ما وصلت إليه".
وفي تصريح لصحيفة "الوسط" اللندنية أكد المعاودة على أن غنيم "من الأشخاص الذين تتشرف المملكة بمنحهم الجنسية واستقبالهم"، وقال: "لا نعلم أحدًا يستحقها أفضل منه بغض النظر عمّا حدث".
وأصدر أمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أمرًا نهاية الأسبوع الماضي بإلغاء إقامة الداعية غنيم، على خلفية اتهامه من 3 نواب من التجمع السلفي بمجلس الأمة الكويتي بالإساءة للشعب الكويتي وأميره إبان حرب الخليج عام 1990.
وبموجب القرار، غادر وجدي غنيم السبت 17-11-2007 البحرين التي يقيم فيها منذ نحو 3 سنوات إلى جهة غير معلومة، فيما تم الإبقاء على عائلته هناك، لحين استيضاح الأمور رسميًّا من دولة الكويت التي عبّرت على لسان سفيرها في المنامة عن شكرها للقرار البحريني، بحسب الصحف البحرينية.
وجاءت الاتهامات الموجهة للداعية المصري في إطار استجواب قدّمه النواب الثلاثة لوزير الأوقاف السابق الدكتور عبد الله المعتوق الشهر الماضي متهمين إياه بالتسيب وهدر المال العام واستضافة دعاة أساءوا للكويت من بينهم وجدي غنيم، الأمر الذي أدى لإسقاط الوزير بعد أيام من طلب استجوابه.
تصفية حسابات
وفي أعقاب قرار ملك البحرين، تعرض التيار السلفي بالكويت لانتقادات، ورأى مراقبون أن هجومهم على الشيخ غنيم يأتي في إطار "تصفية حسابات بين التيارين الإخواني والسلفي".
وفي هذا السياق، اعتبر الداعية الكويتي محمد العوضي أنه تم إقحام وجدي غنيم في قضية لا شأن له بها، وقال في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت": "أعتقد أنه كان ضحية صراعات سياسية برلمانية.. وقد وجهت خطابًا اليوم لملك البحرين للعدول عن قراره الذي نعتقد أنه جاء انتصارًا للكويت وسمعتها".
وتابع العوضي قائلاً: "إن للداعية وجدي غنيم بصمات دعوية وآثارا إيجابية"، مشيرًا لمدحه الكويت وأهلها في أكثر من مناسبة خلال زياراته المتكررة بدعوات من واجهات اجتماعية وخيرية.
ووجّه العوضي حديثه للنواب قائلاً: "تجاوزنا خصومات وعداوات لدول عربية ومفكرين وأدباء وشعراء ورؤساء تحرير وزعماء أحزاب كانت مواقفهم غاية في القسوة أيام غزو العراق للكويت، فكيف بوجدي غنيم الذي لم يقف يومًا مع الغزاة ولا مع زعيمهم".
أما الكاتب والمحلل الكويتي علي البغلي فانتقد ما وصفه بتصدي التيار السلفي لظاهرة استجواب الوزراء وإسقاطهم.
وقال البغلي في مقال له تعليقًا على قرار ترحيل غنيم: "إن التيار السلفي يستغل الدين لإصلاح السياسة"، وهاجم بشكل خاص الدكتور وليد الطبطائي أحد رموز السلف في الكويت وأحد مقدمي الاستجواب الرئيسي الذي تسبب بتداعيات هذه القضية.
"لسنا مسرورين"
لكن التجمع السلفي الذي أثار القضية أعرب عن عدم سعادته بقرار ترحيل الشيخ غنيم من البحرين، وقال النائب علي العمير في بيان حصلت إسلام أون لاين على نسخة منه قوله: "إن السلف ليسوا مسرورين بما حدث للداعية غنيم، ولا يقبلون بالتضييق على أي مسلم في عيشه، لكنهم يستغربون خروجه على القيم والثوابت الإسلامية بتوعده الدعاء على السلف. ولا يقبلون باستضافة من يسب الكويت ويتطاول عليها".
وقال العمير: "نحن لم نشهر به، ولم نتعرض لشخصه، ولم نذكر اسمه في صحيفة استجواب وزير الأوقاف، وإنما اكتفينا بكتابة اسمه بالرموز.. وعلى غنيم الاعتذار بشجاعة عما بدر منه".
من جانبه أعرب الشيخ عزام مبارك الصباح سفير الكويت بالبحرين عن ترحيبه بقرار ملك البحرين بإلغاء الإقامة البحرينية عن غنيم، وقال السفير: "إن ملك البحرين أكد أن ما يمس دولة الكويت ورموزها هو مساس للبحرين؛ وهو أمر لا يمكن السكوت عليه أو القبول به".
ومثلت القضية مادة دسمة لصحف ووسائل إعلام خليجية في الأيام الأخيرة، حيث دافع البعض عن الشيخ وجدي غنيم، وهاجم الكتلة السلفية، بينما رحّب آخرون بالقرار معتبرين أنه يستحق الطرد من البلاد.
وكان التجمع الإسلامي السلفي الكويتي قد اتهم الداعية وجدي غنيم بأنه قد تحدث في تسجيل صوتي منسوب له بسوء عن أمير الكويت، واتهم الأسرة الحاكمة الكويتية بالاستيلاء على نصف دخل البلاد من النفط، كما وصف الشعب الكويتي بأنه يطالب باللواط.
ولكن الداعية وجدي غنيم أنكر علمه بحقيقة هذا الشريط، ونفى التهم المنسوبة إليه من قبل بعض نواب مجلس الأمة الكويتي، وحذر مَنْ يسعى جاهدًا إلى منعه كداعية إلى الله من الدعوة في الكويت من غضب الله عليه وبالوقوف بين يدي الله يوم القيامة؛ لأنه منَّاع للخير ومحارب للدعوة. وأشار إلى أن انتقاداته للكويتيين جاءت في إطار مناهضته للعدوان الآثم الذي تعرضت له الكويت عام 1990، ولم يكن يقصد أي إساءة للشعب الكويتي.
وكان غنيم قد قدم للبحرين قبل 3 أعوام بعد أنْ أمهلته واشنطن 10 أيام لمغادرة الولايات المتحدة بعد فترة اعتقال دامت نحو شهرين بتهم خرق قوانين الهجرة وتهديد الأمن القومي، برغم عدم ثبوت هذه التهم عليه
نقلاً عن إسلام أون لاين.