الاثنين، 1 محرم، 1430 هـ

أخفض رأسك أيها المصري
فالعالم يتظاهر ضدك الآن
حتى تغيير موقفك
فاثبت له أنك لست إسرائيلي

الثلاثاء، 27 ذو القعدة، 1429 هـ

حسابنا عسيرا










حسابنا أصبح كبيرًا وثقيلًا...




وخاصة المصريين...




سنسأل عن غزة.. كما لم يسأل أحدًا من قبل...




ليست الحكومة فقط.. وإنما الشعب قبلها...

الجمعة، 16 ذو القعدة، 1429 هـ

من هنا وهناك..


كان أسبوعا حافلا بالأحداث...

تركت العمل... فلم استطع تحمل الضغط أكثر من ذلك... لا يمثلي ضغط المواعيد أو كثرة المسئوليات او الأعمال أية مشكلة... لكن الضغط النفسي هو الأسوء على الاطلاق... وعندما يكثر أو حتى يستمر الضغط... فهذا ما لا احتمله... تركت العمل... آخر يوم لي في العمليوم الخميس القادم... قد أعمل بعد ذلك.. بالتأكيد... لكن على الأقل ليس الآن.. حتى تشفى والدتي..

نجحت بالمركز الأول بدورة (وسائل التغيير اللاعنف) بأكاديمية التغيير... فرحت.. فذلك ما كنت اتمناه... وهو الهدف الذي وضعته عند تسجيلي بالدورة... وعندما تحقق أحد أهدافك المرحلية بالطبع.. تشعر بالسعادة... لكن لم يكن التوقيت مناسبًا للسعادة...

سأترك بالتأكيد بعض الاعمال التي أعمل بها في المجال الدعوي.. فالامر أصبح لا يحتمل... أن تكلف بكل ذلك.. هذا ليس صحيحًا بالتأكيد... ما يحدث!

رؤيتي لأروى.. كانت سويعات قليلة مرت سريعًا.. لكن بالتأكيد قضيت وقتا ممتعا بصحبتك تذكرنا بأيام الطفولة السعيدة.. اسعدني ان نتحدث معا.. لعلي أطلبك قريبا لأقول لك أنني في حاجه إلى الكلام مع أحدهم.. قبل الانفجار.. أدعو لك كثيرا ... فهلك أن تدعي لي أنت ايضا؟.. (بس بضمير) احتجت فعلا للحديث معك.. أن شاء الله تتكرر كثيرا... لكن في المره المقبلة سنأكل معا (طبعا انتي فهمتيني)...

ابحث عن شيء أفعله.. خارج النطاق الذي وضعت نفسي به.. بالتاكيد أنا سعيده جدا بهذا النطاق.. لكني في حاجه إلى التجديد.. والتغيير في بعض الأحيان.. لكني لم أحدد ماذا افعل وفي اي اتجاه.. لا رؤية لي على الاطلاق..

الثلاثاء، 13 ذو القعدة، 1429 هـ

طعم النجاح




السادة المشتركين
يسر أكاديمية التغيير أن تعلن اليوم عن نتيجة الدورة
حيث تتقدم بالتهنئة للخمسة الأوائل وهم على الترتيب
شروق الشواف حاصلة على 98%
shawky ragab حاصل على 95%
نازك أبو رحمة حاصلة على 94.7%
fairouz omar حاصلة على 90%
roaa ebrahim حاصلة على 87%
يرجى من السادة الفائزين إرسال:
السيرة الذاتية (في حالة أنها لم ترسل من قبل) متضمنة العنوان البريدي ورقم الهاتف حتى يمكن إرسال الشهادات
بالإضافة إلى اختيار أحد إصدارات الأكاديمية
http://www.taghier.org/arabic/products1.php
أما السادة الحاصلين على درجة تزيد عن 80% فيمكنهم تسلم الشهادة الخاصة بهم مقابل 30 دولار تشمل مصاريف الشحن.
ونتوجه بالشكر إلى كل من ساهم في هذه الدورة
وتقبلوا جميعاً خالص التقدير

الثلاثاء، 6 ذو القعدة، 1429 هـ

للوفاء أناس



عندما يتجسد الوفاء في شخصية.. تتحرك بيننا... ندرك حينها أن الدنيا ما زالت بخير.

عندما نجد شخصية تتمسك بلحظة معرفه... ندرك حينها أن العالم بدأ في التقدم للأفضل.

أريد فقط - وإن كان لا يحق لي أن أقول ذلك لهذه الشخصية - تمسكِ - أيتها الشخصية - بهذه الصفة فهي كنز لا يغني عنه أي صفة أخرى.. فهي ليست كأي صفة اخرى.. بدونها تتوقف حياتنا الاجتماعية - كما نراه الآن - كنز أيتها الشخصية تستطيعين من خلالها أن تبدئ في التغيير...


وفقك الله وأعانك

الأربعاء، 22 شوال، 1429 هـ

الحمد لله

كانت تجربة مؤلمة... بحق...

أحببت فقط أن أشكر الجميع على سؤالهم علي بعد الحادث....

والدي وأخوتي الذين أرعبتهم كثيرا... ووقفوا بجانبي...
جيراني الذين دعموني بشكل كبير... أثناء الحادث وبعده
أعضاء عملي جميعًا... على سؤالهم واطمأنانهم علي...
أصدقائي جميعًا بالهرم والجامعة وأكتوبر والسعودية ... والجميع... سعيدة باتصالاتكم جميعا...

أصدقائي في الدراسات البرلمانية... تناوبوا الاتصال علي... وأرسلوا لي محاضراتي... لن أستطيع أن أوفيكم حقكم

الحمد لله أنا بخير.. والحادث مر على خير...
ونصيحة مهمه حزام الأمان له أهمية كبيرة... حتى ولو مكنتش بتتبع القانون... هو اللي نجاني بعد فضل الله وكرمه من الحادث...
نتيجة الأشعة كويسة الحمد لله...
الحمد لله لم أصب بغير الكدمات الشديدة بعض الشيء...
وسامح الله سائقي النقل على سرعاتهم الجنونية وتهوراتهم التي يجب أن يوضع لها حل...
بشكر بشكل خاص... شخصيتين وعائلة (الزوجة والزوج والأبناء) كانتا متواجدتين رأت الحادث بأكمله... هم من ساعدوني على الخروج من السيارة... ووقفوا بجانبي إلى أن جاء والدي وأخي وأستاذ هاني...
الشرطة كانت متعاونه بشكل جيد...
أعتقد أني سأخذ الكثير من الوقت حتى أعود لأقود مرة أخرى...
أمس كان أول يوم لي للنزول إلى الشارع بعد الحادث... أعصابي حقيقة كادت أن تفلت في أكثر من موقف أثناء ركوبي الميكروباص... نظرا لقيادتهم المتهورة...

مرة أخرى بشكر كل من سأل عني ودعا لي...

السبت، 18 شوال، 1429 هـ

دورات مجانية يمكنكم التحاق بها...

الدورة الأولى إلكترونية:
تأتي هذه الدورة في سياق سلسلة دورات حرب اللاعنف التي تقدمها أكاديمية التغيير

موضوع هذه الدورة: وسائل التغيير اللاعنيف .


حيث تتعرض للوسائل المتنوعة للتغيير اللاعنيف وضوابط استخدامها.

مدة البرنامج: يبدأ البرنامج من يوم 21أكتوبر وحتى 8 نوفمبر

ونتعرض في البرنامج للعناصر التالية:

- أهداف المقاومة اللاعنيفة.
- تصنيفات وسائل اللاعنف.
- ضوابط استخدام الوسائل.
- تدريبات على الانتقاء من مجموعات الوسائل لتحقيق أهداف محددة.
طريقة الورشة

يمكنك إنهاء الدورة في أي وقت خلال الأيام المخصصة لها من خلال:

التفاعل مع المواد المقروءة والمرئية والمسموعة.
التفاعل مع الأسئلة المطروحة في المنتدى.
اجتياز الاختبار النهائي.
تقديم الأنشطة المطلوبة كتطبيق عملي.
كذلك ستجيب الإدارة على أسئلة المشتركين على مدار الدورة.

التكلفة: مجانية

ويأخذ الخمسة فائزين الأوائل شهادات من الأكاديمية بالإضافة إلى نسخة من أي إصدار للأكاديمية يختاره الفائز.
ملحوظة: تعطى الجائزة للخمسة فائزين الحاصلين على أعلى الدرجات. وليس بالضرورة أنهم حاصلين على خمسة مراكز مختلفة.

التسجيل: آخر موعد للتسجيل هو 20 أكتوبر... للتسجيل اضغط هنا...




الدورة الثانية:


الدورة التدريبية الثانية حول "البرلمان المصري والمشاركة العامة"

يعلن مركز أندلس لدراسات التسامح و مناهضة العنف عن فتح باب الاشتراك في الدورة التدريبية الثانية حول "البرلمان المصري و المشاركة "، و التي تهدف إلى: - التعريف باختصاصات و إجراءات العمل داخل المؤسسة التشريعية المصرية، - توعية المتدربين بقضايا و حقوق المواطنة، - تدريب المشاركين على مهارات العرض و الحوار، - تعريف المشاركين بالحقوق و الحريات العامة.

تبدأ الدورة يوم الخميس 23/10/2008 و حتى يوم الأحد 26/10/2008.

للاشتراك يرجى مليء الاستمارة المرفقة (تجدون الاستمارة على هذا الرابط: http://www.horytna.net/Images/Articles/Files/F_5335.doc)

وإرسالها على
andalus_training@yahoo.com

كما يمكن إرسال الاستمارة على الفاكس 27943897

آخر ميعاد لتقديم الاستمارات يوم الأثنين 20/10/2008
الحد الأقصى لسن المتدربين 25 سنة

لمزيد من المعلومات
يمكنكم الاتصال بالمركز على تليفون 0227943897 / 0227943298


الجمعة، 17 شوال، 1429 هـ

رتم الحياة



تمر الأيام سريعًا... يبدأ النهار ليتبعه الليل... دون حتى أن تشعر بقدوم النهار... وهكذا... يتعقبان... وتفاجئ بمرور اليوم فالأسبوع والشهر.. فالسنة.. هكذا.. كغمضت عين...



أصبحنا لا نستطيع الالتفات يمنة ويسرة... كل ما علينا هو الركض... لنلحق بالركب... وإلا سيفوتنا الكثير إذا توقفنا لنغمض أعيننا... فضلًا عن ألتقاط أنفاسنا...


عليك أن تترك أثرًا... والحياة قصيرة... فضلا عن رتمها السريع...

أحيانًا... أقول... وماذا بعد؟!!

ماذا بعد كل هذا الركض..؟!

ما بين العمل والدراسة والمشاوير ومتطلباتك الشخصية وتنميتك لذاتك.. قراءاتك... علاقتك الاجتماعية... الاسرية... واجباتك ... حقوقك... وغيرها الكثير

ماذا بعد كل ذلك..؟!!


بالتأكيد سيكون هناك الكثير... لكن عندما تصل إلى مرحلة الإرهاق الشديد... من لهثك المتواصل... لا بد وأن ينتابك هذا التسأول.. وماذا بعد..؟!!


عندما أنظر حولي فأرى الجميع يلهثون... منهم من يتساقط على الطريق... ومنهم من يجرون أنفسهم لعلهم يلحقون بالركب... ومنهم من يواصل بعزم وأصرار فتجدهم في أول الركب...
أقف!!
لأنظر أين أنا من مقدمة الركب؟!!

الأحد، 12 شوال، 1429 هـ


بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

الأربعاء، 1 شوال، 1429 هـ

خواطر في يوم العيد

خواطر في يوم العيد

· يقولون أن العيد يتمثل في صلاة العيد... هي أجمل لحظات العيد... هي من تشعرنا بجمال العيد... اللمة وتجمع الإخوان بسمتهم الواضح في الصلاة وتوزيع هدية العيد على الأطفال... أول عيد أصليه في أكتوبر... (ومن غير زعل أهل أكتوبر) لا طعم له أبدا... لا حياة فيه ولا روح... الصلاة من غير إخوان العمرانية ولا حاجه... يعني هم اللي حسيت معاهم بصلاة العيد... بعد ما كنا بنصليها في ساحة الحرم المدني وبعدين نخرج مع الناس نفطر مع بعض... كانت أيام جميلة لم يعوضها إلا أيام إخوان العمرانية ولمتهم الجميلة الصبح واحنا بنعيد على بعض... إن شاء الله يبقى أخر عيد أصليه في أكتوبر ورجع لمنطقتي الحبيبة من ثاني.



· العيد من غير لمة خلاني وزوجاتهم وأولادهم ولا حاجة... متعودين كل سنة نفطر مع بعض بعد الصلاة عندنا... لكن السنة دي كل واحد انشغل بحاجة ومحدش جيه... خالي هشام أول سنة ميفطرش معانا نظرا لسفره... أعاده الله لنا... بحبك جدااا...

· فطرت النهاردة مع رائدة جارتنا... شربنا كبيتين نسكافيه مع بعض ولا أحلى... أكلمنا مع بعض وحكينا... وطبعا ده هيغيظ الأعداء أقصد الأصدقاء... بس ولا يهمنا يا رائدة... ياريت نكررها كل فترة كده...

· رابع خاطره مختلفه عن الخواطر الماضية ملهاش علاقة بالعيد لكن انتبهت ليها في العيد... أن احنا بقه مفهومنا عن الزواج سطحي للغاية... المهم عندنا نجوز اثنين وخلاص... مش مهم هم مناسبين لبعض ولا لأ؟! تفكرهم مناسب لبعض ولا لأ؟!... كل اللي بتمناه في النقطه دي أننا ننضج في تفكيرنا لأن دي حياه مبنيه عليها حياة ناس ثانيه معانا...

· دعوت الله كثيرًا أن يحقق لي 4 أماني على المستواي الشخصي طوال شهر رمضان... وأنا واثقة تمامًا أن الله سيحققهم لي... وعندما يتحققون سأخبركم بهم.
تقبل الله طعاتكم.... ورزقكم الدوام عليها بعد رمضان...
وحقق الله أمانيكم...

الجمعة، 26 رمضان، 1429 هـ

دورة مجانية في الصحافة التلفزيونية والإذاعية


دورة مجانية في الصحافة التلفزيونية والإذاعية


مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير بالتعاون مع منظمة اليونسكو
يقدم دورة (الصحافة التلفزيونية والإذاعية )
( لمدة 6 أسابيع ) في الفترة: (26/10 -4/12/2008 )
والتي تشمل: مبادئ العمل الصحفي، الكتابة الإذاعية والتلفزيونية، الاتجاهات الحديثة في صناعة الإعلام، الاتصال والإعلام الجماهيري في بيئة تنافسية عالية، إعداد التقارير الإذاعية والتلفزيونية.

امتيازات الالتحاق:
- تتحمل شبكة الجزيرة ومنظمة اليونسكو كافة نفقات الدورة وتشمل رسوم الدورة، تذاكر السفر، الإقامة، الإعاشة.
- الحصول على شهادة دبلوم تدريب في مجال الدورة، تحمل شعاري الجزيرة واليونسكو.

شروط الالتحاق:
- مؤهل جامعي ويفضل أن يكون في الإعلام.
- خبرة لمدة عامين في العمل الصحفي للمتخرجين من كليات غير إعلامية.
- إتقان اللغتين العربية والإنجليزية.
- إجادة استخدام الكمبيوتر وبرامج المايكرو سوفت أوفيس والإنترنت.
- ألا يتعدى العمر 27 سنة.
- اجتياز اختبار القبول للدورة.
فعلى الراغبين في الالتحاق بالدورة ملء نموذج طلب الإلتحاق الموجود على الموقع الخاص بالمركز على الإنترنت ومعه المستندات الآتية:
1- السيرة الذاتية
2- صورة من المؤهل العلمي، وشهادات الخبرة إن وجدت.
3- صورة من جواز السفر.
4- صورة فوتوغرافية حديثة.
ترسل المستندات على عنوان البريد الإلكتروني للمركز
training@aljazeera.net
أو على رقم الفاكس: 009744662898

*آخر موعد لقبول الطلبات هو: 01/ 10/ 2008

الجمعة، 5 رمضان، 1429 هـ

ليست الحرب الأهلية في غزة في صالح إسرائيل

مقال مهم ... بالرغم من أنه في كلمات لا اتفق معها... ومصطلحات خاطئه في بعض النقاط...
لكن ياريت إسرائيل تستمع لبعض عقلائها...
مقال للكاتب دانيال ليفي المستشار في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي....


نص المقال:
ليست الحرب الأهلية في غزة في صالح إسرائيل

بقلـم دانيال ليفي18 أغسطس/آب 2008
واشنطن – عندما انفجرت قنبلة في حي الشجاعية في غزة الشهر الماضي وقتلت أربعة ناشطين من حماس وطفلة يبلغ عمرها خمس سنوات، ألقت حماس باللائمة على فتح وتحركت بعنف ضد مواقعها الباقية في غزة. سعت قوات فتح بعد ذلك للانتقام من حماس في الضفة الغربية، وتبعت ذلك جولة أخرى من النزاع الفلسطيني الداخلي وسفك الدماء، وهربت عشيرة رئيسية من أتباع فتح في غزة هي عشيرة الحلس إلى إسرائيل على أمل الوصول إلى الضفة الغربية.هل تظن أن اقتراب الفلسطينيين من الحرب الأهلية والانهيار المستمر للكينونة الفلسطينية الحاكمة يخدم مصالح إسرائيل الأمنية؟ فكّر مرة أخرى.هؤلاء الذين يسعدون لرؤية الصور المتلفزة للعنف الفلسطيني الداخلي أو "للانقلاب الإعلامي السياسي" لمنظمة Human Rights Watch وهي تدين كلاً من حكومة حماس في غزة والسلطة الفلسطينية بقيادة فتح، هم مضلَّلون بشكل خطير. لا تبرئ هذه الأحداث إسرائيل من انتهاكاتها لحقوق الإنسان والقوانين الدولية في المناطق الفلسطينية ولا تحسّن من بيئتها الإستراتيجية.قبل حوالي 50 يوماً جرى التوصّل إلى وقف لإطلاق النار في غزة بين إسرائيل وحماس. حسب شروط الاتفاق الذي توسطت فيه مصر، تتوقف كل من حماس وإسرائيل عن الهجمات ضد مناطق الطرف الآخر، وتمنع حماس الفصائل الفلسطينية الأخرى من إطلاق الصواريخ على مدينة سديروت وضواحيها، وتقوم إسرائيل بالتخفيف تدريجياً من الإغلاق المدمر لاقتصاد غزة وحياة سكانها اليومية.وقف إطلاق النار هش ولكنه صامد، وقد تحسن واقع كل من الطرفين بشكل ملموس، رغم أنه بعيد عن أن يكون طبيعياً. عندما زار المرشح الديمقراطي الأميركي باراك أوباما مدينة سديروت يوم 23 تموز/يوليو وعقد مؤتمراً صحفياً في الهواء الطلق مع الصحافة العالمية، أحيط بمجموعة مثيرة للإعجاب من شظايا الصواريخ. إلا أن الأمر الذي لم يعلّق عليه أحد هو أنه لولا وقف إطلاق النار لما كان بالإمكان تصور عقد المؤتمر.أحد النتائج الجانبية للعنف المستمر بين حماس وفتح هو تعريض وقف إطلاق النار للخطر. من المحتمل أن يتوجه أي فصيل فلسطيني يسعى إلى تحويل الأنظار عن تصرفاته الداخلية السيئة ويرغب في رفع سمعته لدى الرأي العام، سابقاً أو لاحقاً إلى استهداف إسرائيل. لن يعيد تجدد العنف سكان سديروت إلى الملاجئ فحسب وإنما سيعمل كذلك على إفشال أية احتمالات لصفقة لتبادل الأسرى لإطلاق جلعاد شاليط.من الواضح أن أحداث الأسابيع الأخيرة عمّقت الخلافات السياسية الفلسطينية. مرة أخرى يتعرض المرء لإغواء التوصل إلى نتيجة أن هذا قد يكون أمراً جيداً بالنسبة لإسرائيل – فرّق تسد، أضعِف العدو. مرة أخرى سوف يكون هؤلاء على خطأ. أو بالأحرى دعوني أعطي ذلك تفسيراً محدداً. يخطئ المرء إذا اعتقد أن حل الدولتين وأن الحدود الدائمة المعترف بها بين إسرائيل وجيرانها هي في مصلحة إسرائيل الحيوية.يشكّل هذا الأمر بالتأكيد سبباً لهؤلاء دعاة حل الدولة الواحدة أو أي نظام يتوق إلى ترسيخ نظام الفصل والتمييز في المناطق، لأن يحتفلوا. وهذا لأن حل الدولتين، على الأقل كما تبدو عليه الأمور حالياً في المفاوضات، يتطلب حركة فلسطينية وطنية موحدة وعربية بشكل كافٍ في عيون شعبها، لأن تكون قادرة على الموافقة على الصفقة وتطبيقها. يجعل التشظي الجغرافي والسياسي الفلسطيني ذلك أكثر تحدياً.لا يرفع توفير إسرائيل ملاذاً لمقاتلي فتح من عشيرة حلس، والإشارة إلى زعماء السلطة الفلسطينية بالشركاء، من مقام هؤلاء الفلسطينيين في أعين جماهيرهم. من غير المحتمل لزعامة فلسطينية ينظر إليها شعبها على أنها مقاوَل داخلي أمني لإسرائيل، أن تكون في موقف تصل فيه إلى صفقة تاريخية مليئة بالحلول الوسطى التاريخية. آخر ما نحتاجه هو جيش آخر مثل جيش لبنان الجنوبي. رغم الكلمات اللطيفة التي توزَّع على رئيس الوزراء سلام فياض وجهوده الأمنية في جنين ونابلس وغيرها فإن الواقع الأليم هو أن السياسة الإسرائيلية تعمل بشكل متواصل على تقويض أركان سياساته.ولكن قد يكون أكثر ما يثير قلق الجميع هو أنه بينما يفقد الفلسطينيون الأمل بالعملية السلمية، وينظرون بيأس إلى زعماء فتح وحماس، هناك خطر من أن تبرز بدائل على نسق متطرفي القاعدة. قد يكون نشاط كهذا يتفاعل في هذه اللحظة، بينما تنقسم السياسة إلى هياكل عشائرية ومجموعات مثل جيش الإسلام. ليست حماس هي القاعدة، ولكن البديل عنها قد يكون كذلك.يتحفظ معظم الوسطاء المحتملين من العرب حول إنفاق رأس المال السياسي على مصالحة فلسطينية. حاولت المملكة العربية السعودية ذلك السنة الماضية عندما قامت بترتيب صفقة وحدة بين حماس وفتح في مكة. تهاوت تلك الصفقة منذ ذلك الوقت وانسحب السعوديون من الساحة. تحافظ مصر، والأردن الآن، على علاقات مع حماس والسلطة الفلسطينية. إلا أنه لا مصر ولا الأردن يسرع لملئ فراغ التوسط، إذ تعطي كل منهما الأولوية للاعتبارات السياسية المحلية.ساهمت إسرائيل بالطبع، وليس بشكل قليل الأهمية، في إفراغ الحركة الوطنية الفلسطينية من مضمونها، من خلال فشلها في تحقيق نهاية للاحتلال واغتيال القادة وتبني سياسة الطرف الواحد وغير ذلك.ولكن هذه في نهاية المطاف قصة فلسطينية ويعود الأمر للفلسطينيين أنفسهم في إنهاء العنف والسعي لعقد حوار داخلي. في هذه الأثناء يتوجب على إسرائيل القيام بأمور ثلاثة، لمصلحتها الذاتية إن لم يكن لأي سبب آخر.الأول، اتخاذ توجه رفع الأيدي تجاه السياسة الفلسطينية الداخلية. لا تصوتوا ضد الحوار الداخلي. كلما كسرناه كلما أصبح ملكاً لنا.لدى إسرائيل، بشكل واضح، اهتمام بالبراغماتيين لينقذوا الوضع. ولكن الواقع هو أن الإسرائيليين والفلسطينيين يخوضون نزاعاً. بالنسبة لأي زعيم فلسطيني، يعتبر كونه "مفضّل" لدى إسرائيل نعمة مختلطة، وخاصة عندما يُتَرجَم "التفضيل" على شكل بيانات غير منمّقة (عن شركائنا)، وعدم اكتراث من حيث الاحتياجات الفلسطينية الفعلية (مثل رفع الحصار والإغلاق أو تجميد الاستيطان).ثانياً، إيجاد ترتيبات سياسية عاملة حيث أمكن ذلك – مع أي طرف يمكنه تنفيذ التزاماته، ومع من يبدي الاستعداد لتحقيق صفقة، حتى ولو كانت غير مباشرة. وهذا يعني الحفاظ على وتعزيز وقف إطلاق النار مع غزة وتوسيعه إلى الضفة الغربية وإتمام التفاهم على إطلاق سراح شاليط مع حماس. وهو يعني كذلك العمل مع حكومة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية لتحسين الأوضاع اليومية بأساليب حقيقية ذات معنى.وأخيراً، وهو أمر حاسم، ضمان أن تُجَنِّب إسرائيل نفسها الهبوط إلى الفوضى، وأن تحافظ على ديمقراطيتها وحكومتها من خلال سلطة مركزية. تواجه إسرائيل الضفة الغربية بكل ما فيها من فوضى. توفر المشاهد البصرية، المتوفرة ليراها الجميع على موقع YouTube نافذة مرعبة على عنف المستوطنين الذي لا يعيقه شي ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم، وإطلاق الرصاص عن قرب من قبل العسكريين على المتظاهرين العزّل والمتفرجين. ويجري تجاهل قرارات المحكمة العليا بينما يقطع جدار الفصل بعمق في الضفة الغربية، وتتوسع المستوطنات والبؤر الاستيطانية المتقدمة دون رادع.حان منذ زمن بعيد وقف التعامل مع هذا التآكل المزمن لحكم القانون في المجتمع الإسرائيلي، وهذا تحدٍ تستطيع إسرائيل مواجهته من طرف واحد.###* عمل دانيال ليفي مستشاراً في مكتب رئيس الوزراء وعضو في الوفد الإسرائيلي المفاوض في محادثات أوسلو ب وطابا، كما أنه الإسرائيلي الرئيس في صياغة مبادرة جنيف. تقوم خدمة Ground Common الإخبارية بتوزيع هذا المقال الذي يمكن الحصول عليه من الموقع www.commongroundnews.org.مصدر المقال: احتمالات السلام، 8 آب/أغسطس 2008www.prospectsforpeace.com

الثلاثاء، 2 رمضان، 1429 هـ

وأخيرًا... سجلت بالدبلوم

أخيرًا....

وبعد سنتين من محاولة التسجيل.... بدبلوم سياسة بكلية العلوم السياسية والاقتصادية...

سجلت ... اخيرًاا

السنة الأولى من المحاولة كانت في عام 2006 - 2007 .... لم استطع استخراج شهادة التخرج من كيلتي بجامعة حلوان.... نظرًا

لاحترام حقوق الانسان عامة والاخوان خاصة بالكلية... لم استخرج الشهادة نظرًا للتضيقات الامنية...

السنة التالية عام 2007 - 2008 ظروفي الشخصية لم تسمح لي بالتسجيل... فؤجل الموضوع لهذا العام....

عام 2008 - 2009 ذهبت أخيرًا وسجلت بدبلوم سياسة...

لكن حقيقة احترت كثيرًا في القسم الذي اسجل فيه ... كانت الاقسام المتاحه هي كالتالي:

1- دراسات إسرائيلية

2- مفاوضات دولية

3- دراسات برلمانية

4- المجتمع المدني وحقوق الإنسان

5- إدارة المنظمات الغير حكومية

احترت في أي قسم اتقدم للتسجيل...

لكن استقريت على (دراسات برلمانية) نظرًا لقرب انتخابات 2010 ... وحقيقة بعد انتخابات 2005 احببت ان تأتي هذه الانتخابات... ونحن اكثر علمًا ودراية... وكفاية في النقطه دي..

لكن انا بعيدا عن الانتخابات كنت ناوية ادرس دراسات إسرائيلية يتبعها - معرفش في الامكانية دي ولا لأ بس على حد علمي انها موجوده- احضر ماجستير وكون رسالتي حول (حول وضع حماس وما هو الحل الأنسب للخروج من الأزمة الحالية) طبعًا مش ده العنوان انا اقصد أن ده اللي هيكون محتوى الرسالة...

عموما تم تاجيل هذه الدراسات إن شاء الله إلى أجل مسمى...

الأحد، 30 شعبان، 1429 هـ

أخيرا... توحدت الرؤيه

كل عام وأنتم بخير
كل عام وأنتم إلى الله أقرب وعلى طاعته أدوم ولسنة نبيه أتبع وإلى الجنة أقرب وعن النار أبعد بإذن الله
كل عام وبلادنا أفضل حالا من سابقه...
كل عام وبلادنا أكثر توحدًا عن سابقه...
بداية جيدة معظم الدول العربية والاسلامية وحتى الأوروبية متفقين في موعد الصوم... بغض النظر طبعًا عن ليبيا الدولة الشقيقة لنا والمتاخمة لنا في الحدود فغدا أول أيام رمضان لديهم...
رغم أن مصر تتبع الحسابات الفلكية... والسعوديه وغيرها تتبع الرؤية المجردة... ومع ذلك أتفقوا
ولكن يبدوا أن ليبيا ترى بحسابات أخرى ... أعانها الله...
عموما... بيكفينا أن السعودية ومصر اتفقوا ...
كل عام وأنتم وأمتنا بأفضل حال
رمضان كريم

الجمعة، 14 شعبان، 1429 هـ

نور




نور محمد أبو زيد




حفيدة آل عبدالرحمن الشواف




في عمر الشهرين




الخميس، 13 شعبان، 1429 هـ

مقال يجب أن يقرأ جيدا

الخطأ والخطيئة في قراءة الأزمة الفلسطينية
كتب:فهمي هويدي 12/8/2008
الخطأ ان نختزل الأزمة الفلسطينية في الصراع بين رام الله وغزة، والخطيئة أن نتجاهل مسؤوليتنا عما يجري وننفض أيدينا من الموضوع، ونتحول إلى مراقبين ومتفرجين.
(1)
طوال الاسبوع الماضي احتلت احداث مخيم الشجاعية في غزة عناوين وصدارة الصحف العربية، وتصدى للتعليق على ما جرى عدد غير قليل من الكتاب، الذين منهم من ارتدى ثياب الوعاظ والناصحين، ومنهم من اختار دور الشتامين والجلادين. وهؤلاء وهؤلاء لم يكونوا سوى اسرى الانفعال باللحظة التاريخية فحسب، وانما انطلقوا ايضا من وجهة نظر واحدة، قدمت لما جرى قراءة اما منقوصة او مغلوطة.
لقد حاولت خلال اسبوع الاحداث الاخيرة ان اتتبع ما حدث من مصادر خارج دائرة فتح وحماس، هي التي نبهتني إلى مدى التغليط والتحيز في نسبة كبيرة من المعلومات المتداولة في الاعلام العربي. هذه الاتصالات التي شلمت مصادر في عمان ودمشق وبيروت، وفرت لي قراءة مغايرة للاحداث الاخيرة في غزة اوجز معالمها فيما يلي:
ان ما حدث في مخيم الشجاعية يعد استكمالا لعملية الحسم التي وقعت في شهر يونيو من العام الماضي (2007)، وبالتالي فان من شأنه بسط سيطرة الحكومة المقالة على القطاع، ويطوي صفحة جيوب التمرد على السلطة. ذلك ان ما سمي بالمربع الامني في داخل المخيم تحول إلى مصدر لتحريك عوامل الفلتان، كما اصبح ماوى لاعداد من الهاربين من وجه العدالة.
ان ذلك »المربع الامني« يسيطر عليه ويديره جناح فتح في عائلة حلس، التي يتوزع افرادها على مختلف الفصائل الفلسطينية، خصوصا حماس والجهاد والجبهة الشعبية وغيرها (150 من ابناء العائلة ضمن مقاتلي حماس، غير 20 شهيدا سقطوا في مواجهة الاحتلال)ـ وغير هؤلاء وهؤلاء فلم تخل العائلة من فرع اشتغل بالتهديد والبلطجة وفرض الاتاوات على الجيران.
ابرز الفتحاويين في العائلة هو احمد حلس، الذي اصبح قياديا في التنظيم، والذي كان قد رحب بالحسم الذي جرى في القطاع قبل اكثر من عام، ليس تعاطفا معه، ولكن لانه اطاح بخصمه اللدود محمد دحلان المسؤول عن الامن الوقائي. وبعد غياب الاخير عن المسرح، سعى احمد حلس إلى قيادة المعارضة الفتحاوية المسلحة، واصبحت المنطقة التي تقطنها اسرته في مخيم الشجاعية رمزا لتحدي السلطة.
الاجهزة الامنية في القطاع لم تكن بعيدة عن المربع الامني، ولكنها ظلت تتابع ما فيه، خلال العام الاخير بوجه اخص. وهناك تقارير رصدت السلاح الذي يكدس فيه والاموال التي يتلقاها. وهذه التقارير ارسلت إلى جهات في العالم العربي معنية بما يجري في غزة، وحذرت من ان استمرار ذلك الوضع قد يستدعي مواجهة اخرى يفضل تجنبها. لكن احدا من الوسطاء لم يتحرك الا بعد ان وقعت الفأس في الرأس.
(2)
حين تم تفجير سيارة على الشاطئ كانت تقل اربعة من قيادات كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس حدث امران اثارا الشكوك والارتياب. الامر الاول ان بيانا صدر عما سمي بكتائب العودة، تبنى العملية، في الوقت الذي احتفت بها بعض قيادات فتح في رام الله. فقد ظهر على التلفزيون سمير المشهراوي نائب دحلان في الامن الوقائي وقال انه تمنى ان يكون من بين ضحايا السيارة التي تم تفجيرها سعيد صيام وزير الداخلية في غزة واحمد الجعبري قائد كتائب القسام (استشهد اولاده الخمسة وزوج ابنته في عملية اسرائيلية)ـ وصرح نبيل ابو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية بان حدوث تلك التفجيرات سيظل امرا طبيعيا طالما بقيت حماس في غزة. واذاع تلفزيون السلطة في رام الله اناشيد الثورة وفي خلفيتها صور تفجير الشاطئ، الامر الذي جاء دالا على ان رام الله في الصورة وليست بعيدة عنها.
الامر الثاني المهم ان تحريات سلطة القطاع دلت على ان المسؤولين او المشتبهين في حادث التفجير احتموا بمربع حلس الامني، فوجهت اليه رسالة طلبت تسليم 40 شخصا. وخضع الامر لتفاوض ادى إلى حصر المطلوبين في سبعة اشخاص، بعضهم من خارج العائلة. فوافق حلس على ان يسلم سبعة من غير المطلوبين. وحين احتدم الجدل حول الموضوع، اطلقت نيران من المربع الامني قتلت اثنين من جنود القوة التنفيذية التابعة للداخلية، وكانت تلك بداية المواجهة المسلحة، التي استمرت 9 ساعات، وانتهت باقتحام المكان واقتياد المطلوبين.
المعركة اسفرت عن قتل 7 اشخاص اربعة منهم من آل حلس، والجرحى تجاوز عدهم 150 شخصا، بعضهم اصيب اثناء الاشتباك، واغلبهم اصيبوا في اقدامهم بسبب اطلاق الاسرائيليين النار عليهم، لانهم اقتربوا اكثر من اللازم من الحدود الاسرائيلية. وحين اصيب احمد حلس، فان ابنا له اتصل باحد عناصر حركة الجهاد لاسعافه، وارسلت بالفعل سيارة اسعاف لنقله إلى مستشفى غزة، لكنه رفض نداء ابنه وفضل الاحتماء بالاسرائيليين.
اختم هذه النقطة بالتنبيه إلى مفارقة، خلاصتها ان صحفية اسرائيلية محترمة هي عميره هاس، لاحظت منذ وقت مبكر ان ثمة تحيزا في التغطية الاعلامية لما يجري في الارض المحتلة، يلح دائما على »شيطنة« ما يجري في غزة. وكتبت مقالا بعنوان »لماذا يتجاهلون القمع ضد حماس في الضفة؟« (هآرتس 19/9/2007)ـ عددت فيه قائمة طويلة من عمليات القمع والانتهاكات اليومية التي تحدث في الضفة، والتي يتجاهلها الاعلام لاسباب ليست بريئة بطبيعة الحال.
(3)
بين يدي شهادتان مهمتان في تشخيص الأزمة لاثنين من الشخصيات الوطنية الفلسطينية، النزيهة والمحايدة والاقرب تاريخيا إلى فتحـ هما الاستاذ بلال الحسن والدكتور سلمان ابو ستة. الاول نشرت له صحيفة »الشرق الاوسط« مقالا في 13/7/2008 تحت عنوان »ماذا يريد الرئيس محمود عباس«، والثاني نشرت له صحيفة »الحياة« اللندنية في 12/7 مقالا تحت عنوان: البحث عن مرجعية واحدة للشعب الفلسطيني. اهمية الشهادتين مستمدة من انهما مشغولتان باحتشاد الصف الوطني الفلسطيني وتعزيز قوته، لمواجهة العدو والتحدي الحقيقي المتمثل في الاحتلال الاسرائيلي.
في مقالته سجل بلال الحسن الملاحظات التالية:
ان الرئيس محمود عباس طرح مبادرة للحوار الفلسطيني ثم ارتد عليها. اذ استغرق اطلاق المبادرة بضع دقائق، ولكن الارتداد عليها استغرق اياما واسابيع. وكانت المبادرة مختصرة وموجزة، لكن الارتداد عليها تضمن اشتراطات واقتراحات اغرقتها في بحر الكلمات.
ان الرئيس الراحل ياسر عرفات منذ تسلم قيادة المنظمة في عام 1969 ظل شاغله الشاغل ان يضم اليه كل الوان الطيف الفلسطيني، في حين ان الرئيس ابو مازن يعد اول رئيس يرفض انضمام الناس اليه، بل ان الشروط التي يعلنها تعبر عن رغبة عميقة في التخلص من حركة حماس، واخراجها تماما من العملية السياسية.
فضلا عن ان ذلك مطلب يستحيل تحقيقه من الناحية العملية، فان نتيجته تؤدي إلى حدوث انقسام حاد في الساحة الفلسطينية، حيث ستتواجد منظمة التحرير ذات اللون الواحد في جانب، وحركة حماس ذات الشعبية الاكيدة في جانب آخر. بالتالي يفتقد الشارع الفلسطيني منظمة التحرير كاطار يضم الجميع، ويفتقد صفتها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.
انه اذا كانت هناك رغبة جادة لتحقيق الوحدة الوطنية وضمان شرعية تمثيل الشعب الفلسطيني مع احترام المتغيرات التي طرأت على وضعه الداخلي، فيتعين على الرئيس ابو مازن الا يضع شروطا مسبقة للحوار الوطني، لانه رئيس الجميع مؤيدين ومعارضين. وللرئاسة مسؤوليات لا بد من تحملها ولو بمرارة.
المسألة المحورية في مقالة الدكتور سلمان ابو ستة، هي دعوته إلى توفير مرجعية واحدة للشعب الفسلطيني الذي يبلغ تعداده الان احد عشر مليون نسمة، %30 فقط منهم في الارض المحتلة، في حين ان %70 يعيشون خارج فلسطين، وصوتهم مغيب تماما في تقرير المصير الفلسطيني. ذلك ان نصف الشعب الفلسطيني ولد بعد اجتماع المجلس الوطني في الجزائر عام 1988.
ومنذ ذلك الحين تغيرت امور كثيرة في الواقع الفلسطيني، لم يكن لها اي تعبير او صدى في المجلس الوطني، الذي لم يجتمع منذ عشرين عاما، وطوال هذه المدة لم تتوقف المؤتمرات الممثلة لشرائح الشعب الفلسطيني عن المطالبة بتمثيلها في المجلس. ورغم الاتفاق في القاهرة عام 2005 بين كل الفصائل الجديدة والقديمة على آلية تنفذها اللجنة التحضيرية لانتخاب مجلس وطني جديد، الا ان هناك تسويفا متعمدا وعراقيل توضع امام العملية، لان هناك فئات ممن احتكرت القرار الفلسطيني حريصة على الا تدعى اللجنة التحضيرية، والا يشكل المجلس الوطني من جديد، بما يوفر مرجعية حقيقية للشعب الفلسطيني.
(4)
ثمة بعد يغيبه كثيرون ممن يوجهون إلى الفلسطينيين الوعظ والتقريع والتبكيت، يتمثل في تجاهل مسؤولية الوضع العربي عما يحدث في الارض المحتلة. ذلك ان الانهيار في الوضع الفلسطيني، هو انعكاس لانهيار النظام العربي، حتى ازعم ان خرائط العالم العربي تتوزع بدورها بين معسكرين احدهما مع المقاومة (غزة) والثاني مع التسوية السلمية (رام الله)ـ الانقسام هو الانقسام والتراشق قائم بين المعسكرين بدرجة او اخرى. وكما لا توجد مرجعية واحدة للفلسطينيين، كذلك لم تعد هناك مرجعية واحدة للعالم العربي، واذا كان البعض هناك يراهن على واشنطن دون غيرها، فعندنا ايضا من يراهن على واشنطن إلى ابعد مدى. الافدح والاخطر ان الرؤية الاستراتيجية في العالم العربي اصابها الخلل، حتى اصبحنا نسمع من بعض العواصم ان ايران هي العدو في حين يصرخ آخرون بان اسرائيل هي العدو.
ان العالم العربي عجز حتى الان عن رفع الحصار عن الفلسطينيين، وبعض دوله مشاركة فيه. وقرار وزراء الخارجية العرب في شهر يوليو 2007 بكسر الحصار تبخر بعد 24 ساعة من صدوره. كذلك فان العالم العربي فشل في اجراء مصالحة بين الفلسطينيين. وكل ما قيل في هذا الصدد كان كلاما لم يحقق نتائج ملموسة، علما بان الاتصالات بهذا الخصوص توقفت مؤخرا ولا ينتظر لها ان تستأنف قبل شهرين على الاقل.
ان ممارسة النقد الذاتي للوضع العربي هي المقدمة الطبيعية لتصحيح الوضع الفلسطيني، لاننا لا نستطيع ان نضمن عافية اطراف الجسم طالما ظل القلب عليلا او معطوبا.v

السبت، 23 رجب، 1429 هـ

اتحاد الأطباء العرب يعالج أم نضال

اتحاد الاطباء العرب يتكفل بعلاج النائبة الفلسطينية ام نضال
أكد الدكتور جمال عبد السلام مدير عام لجنة الإغاثة والطوارىء باتحاد الاطباء العرب أن اللجنة سوف تتحمل كل مصاريف السفر والإشراف الطبي على النائبة الفلسطينية "أم نضال" حيث سيتم إجراء عملية "القلب المفتوح" لها في أكبر مستشفيات الجمهورية على أيدي كبار أطباء القلب، تقديرا لدورها البارز في دفاعها عن حقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة على أيدي الكيان الصهيوني.
وقال عبد السلام عقب استقباله السيدة مريم فرحات المعروفة بأسم "أم نضال" والشهيرة بـ "خنساء فلسطين" مساء الخميس 24-7-2008 قبيل دخولها مستشفى قصر العيني الفرنساوي اثر تعرضها لنوبة قلبية حادة أن حالة أم نضال تحتاج للرعاية الطبية العاجلة لعدة أيام قبل اجراءها عملية القلب المفتوح المقررة لها .
وأثنى عبد السلام على الرعاية الطبية والتمريض التي حظيت به "أم نضال" على أيدي الأطباء الفلسطينيين في غزة، كما أشاد بالتقارير الطبية والعلاج الموصوف لها برغم قلة الإمكانيات داخل قطاع غزة المحاصر.
و تقدم عبد السلام بالشكر للمسئولين المصريين لاستجابتهم لنداءات فتح المعبر والسماح بدخول النائبة أم نضال لتلقى العلاج العاجل فى مصر, وناشد عبد السلام الرئيس مبارك أن يصدر قرارا بفتح المعبر بصفة طبيعية لاستقبال الاف الحالات من المرضى الفلسطينيين الذين يحتاجون العلاج العاجل الذى لا يتوافر فى قطاع غزة المحاصر ذو الامكانات المحدودة .
يذكر أن أم نضال" قد أصيبت مساء الثلاثاء الماضي بنوبة قلبية حادَّة، نقلت على إثرها إلى المستشفى في غزة ، وتم إجراء عملية قسطرة لها، حيث تبين أنها تعاني من انسداد في 4 شرايين تغذِّي القلب؛ إلا أن حالتها تدهورت وأصيبت بحالة إغماء وجلطة حادَّة ما استدعى نقلها إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى ووجهت الحكومة الفلسطينية فى غزة نداء عاجلا للسلطات المصرية لفتح المعبر والسماح لام نضال باجراء عملية القلب المفتوح فى مصر لعدم توافر امكاناتها فى القطاع المحاصر وهو ما استجابت له السلطات المصرية .

الخميس، 21 رجب، 1429 هـ

أم نضال... لا تتركينا... (تحديث)






تلقيت رسالة على جوالي في الثالثة من صباح يوم الخميس كان هذا نصها:





اللهم إشفي أم نضال فرحات



ام نضال في حالة صحية حرجة نسألكم الدعاء





قمت فزعة لأتصفح النت علي اجد خبرا ينفي هذه الرسالة... أو يؤكدها



فوجدت خبرا عاجل على المركز الفلسطيني للإعلام يؤكد إصابتها بذبحه صدرية حادة دخلت على إثرها في غيبوبه... في حيت طالبت حماس مصر بسرعة فتح المعبر... لما تمثله حالة أم نضال من أهمية لدى الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج...



ولكن أبت حكومة مصر إلا أن تخذلنا دائما.... لتثبت للعالم أنها الدولة العميلة الأقوى في المنطقة...



عندما دعوت الله في صلواتي لأم نضال... دعوت أن يتم الله شفاءها العاجل في أسرع وقت على أيدي أطباء فلسطينين وعلى أرض غزة...



لكني أقوول أننا نتمنى فتح المعبر لام نضال وغيرها من المرضى نحن شعب مصر ولا دخل لنا بهذه الحكومة العميلة...



ولكني أعتقد أن رئيس حكومتنا المبجل أراد أن يثبت في ذكرى الثورة إلى أي فصيل ينتمي...!!!











السلطات المصرية تسمح لأم نضال بالسفر عبر معبر رقح لتلقي العلاج

الأربعاء، 13 رجب، 1429 هـ

ومر عامُ آخر...

ومر عامُ آخر...

في مثل هذا اليوم 15/7 من عام 1985 جئت إلى هذه الدنيا...

خلال عامي الـ 22 تعلمت الكثير وخضت الكثير من التجارب بعضها جديد في نوعه والآخر جديد في طريقة خوض التجربة... بالتأكيد لم يكن عامًا سعيدًا فقد شهد هذا العام أحداثًا أقل ما توصف بأنها مؤلمة على الصعيدين العالمي والشخصي...



فالعالمي كان حصار غزة الذي اشترك فيه العرب قبل العجم ومصر قبل غيرها من الدول... لبنان والفراغ السياسي الذي عانت منه أشهر عده... وأخيرًا ليلة 15/7/2008 صدورمذكرة للقبض على البشير والتي كانت رسالة تذكير لك العرب والرؤساء بذلهم وهوانهم... هذا كان العالمي في عرض سريع... طبعا هناك الكثير ولكن هذا ليس بمجاله....



وأما الصعيد الشخصي لم يكن أيضًا عامًا سعيدًا شهد تجارب عدة مؤلمة ولكن بلا شك خرجت منها أفضل حالًا... مما كنت أثناء هذه التجربة، تعلمت ألا نضع ثقتنا في أحد من البشر فلا يوجد – إلى الآن على الأقل- من يستحقها... تعلمت أو آمنت بحق بصدق العبارة القائلة [كم منا وليس فينا وكمفينا وليس منا].



· خضت في هذا العام أول تجربة لي في التدريب عبر الانترنت كانت تجربة جد رائعة درست فيها [رسالة الإعلام المقاوم الجماهيرية] درست فيها مادة رائعة جدا وتدربت على العمل بها، اتاح لي هذا التدريب التعرف على أشخاص جدد من خلالها كالدكتور وائل عادل الذي شرفت بالتحدث والتعامل معه... اتمنى تكرار التجربة...

· خضت تجربة العمل في مؤتمر القاهرة السادس للمرة الثالثة على التوالي ولكن هذه السنة عن غيرها بأني خضتها بوضع جديد مختلف اتاح لي التعرف على مجموعة جميلة جدًا من فتيات الإخوان والتي بحق تستحق كل تقدير واحترام، سعدت خلال هذه التجربة بالعمل مع سارة جمال عن قرب وهي شخصية تستحق كل حب واحترام، تعاملت أيضًا مع مجموعة أخرى – لا أستطيع ذكر أسماءهم نظرًا لعدم استئذاني منهم لكن الكثير منكم يعرفهم جيدًا – تركوا في أثر جميل وغيروا عندي بعض النظرات السلبية عن شريحة الشباب.

· خضت تجربة عمل دعوي جديد سعيده بهذا العمل جدا – رغم بعض المشاكل التي تشوبه بالفترة الأخيرة – إلا أنه يتيح لي العمل مع مجموعة جميلة كنسيبة حسين ونهى والتي أتمنى أن تدوم صداقتنا أكثر عمقًا.

· خضت تجربة العمل الوظيفي لأول مرة والتي رحت عليها على مضض ولكن بلا شك يتيح لي هذا العمل التعامل مع شخصيات رائعة... سعيدة جدًا بالتعامل معهم...

· هنالك بالتأكيد تجارب أخرى ولكن بيكفي هذا القدر...

في النهاية مر عام وحل عام جديد بحلوه ومره... اتمنى من الله أن يكون أفضل حالًا من سابقه على الصعيدين العالمي والشخصي...



دمتم بخير

الأربعاء، 6 رجب، 1429 هـ

كلمات أعجبتني...

أهل المحبة قوم شأنهم عجب
سرورهم أبد وعيشهم طرب
العيش عيشهم والملك ملكهم
ما الناس إلا بانوا أو اقتربوا






يقول الامام البنا:



طالعت كثيرًا وجربت كثيرًا، وخالطت أوساطًا كثيرة وشهدت حوادث عدة، فخرجت من هذه السياحة القصيرة المدى، الطويلة المراحل بعقيدة ثابتة لا تتزلزل هي أن السعادة التي ينشدها الناس جميعًا إنما تفيض عليهم من نفوسهم وقلوبهم ولا تأتيهم من خارج هذه القلوب أبدًا، فالقلب الحي الموصول بالله هو منبع السعادة.

الخميس، 29 جمادى الآخرة، 1429 هـ

إن لله وإن إليه راجعون

د. عبد الوهاب المسيري في ذمة الله
الجنازة بعد صلاة الظهر في رابعة العدوية
إن لله وإن إليه راجعون

الأحد، 18 جمادى الآخرة، 1429 هـ

حماس لك كل احترامي وتقديري

مبرووووك
مبروووك لك حماس
مبروووك لك يا أستاذي هنيه
مبرووك لك يا أستاذي مشعل
مبرووك لك يا أستاذي سعيد صيام
مبرووك لك يا أستاذي محمود الزهار
مبرووك لك يا أستاذي مشير المصري
مبروووك لكل غزاوي
مبرووك لكل فلسطيني
أثبتم قوتك... وجودكم... ثباتكم... شجاعتكم... صبركم... صمودكم..
.
رضخ الجميع إسرائيل... عباس... مصر...
رضخ الجميع... بكل ذل وهوان....
رضخوا....
لترفعوا رؤوسكم... فحق لكم أن تمشوا رافعين رؤوسكم بين الخلائق...
لتقولوا... صدق الله ورسوله...
وصدقتم من بعدهم...
حققت وعدكم...
نصرتم شعبكم...
كنتم على قدر المسئولية...
كنتم خير من مثل الاسلام والمسلمين...
كنتم مصدر فخري واعتزازي
كنتم الأمل الذي يدفعنا دائمًا للمسير
كنتم النور الذي يضيء لنا الطريق
كنتم خير قدوة لنا في هذا الزمان
كنتم الحب الذي ملء قلوبنا...
أنتم كل حياتي...





الجمعة، 16 جمادى الآخرة، 1429 هـ

لأول مرة بمصر.. فندق 5 نجوم بدون خمور


لأول مرة بمصر.. فندق 5 نجوم بدون خمور

خالد أبو بكر

فندق جراند حياة بالقاهرة القاهرة - في سابقة هي الأولى من نوعها في مصر، قرر المالك السعودي لفندق "جراند حياة - القاهرة" منع بيع وشرب الخمور في البار والمطاعم والغرف التابعة للفندق، وتشكيل لجنة لإعدام الخمور الموجودة فيه والبالغ سعرها 8 ملايين جنيه مصري (نحو 1.5 مليون دولار).
قرار مالك الفندق الشهير -الذي يقع في حي جاردن سيتي الراقي بوسط القاهرة- رفضته مجموعة "حياة" العالمية لإدارة الفنادق التي يتبعها من الناحية الإدارية فندق "جراند حياة - القاهرة"، كونه جاء "مفاجئا دون سابق إنذار لها، وسيتسبب في خسائر مادية كبيرة لها "، وهو ما جعلها تدخل في أزمة كبيرة مع المالك.
وحسب صحيفة "المصري اليوم" اليوم الجمعة فإن مجموعة "حياة" العالمية لإدارة الفنادق التي تدير فندق "جراند حياة - القاهرة" أعطت للشيخ عبد العزيز البراهيم -شقيق زوجة الملك السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز ومالك الفندق- مهلة تنتهي يوم الإثنين 5 ـ 5 ـ 2008 لتوضيح الموقف النهائي للقرار الذي اتخذه بمنع بيع وشرب الخمور.
من جانبه قال أحمد عطية وكيل أول وزارة السياحة المصرية إن وزارته "ليست طرفا في الخلافات الناشبة بين مالك الفندق والشركة التي تديره حول قرار منع شرب الخمر أو بيعها في الفندق".
وشدد عطية في تصريح لـ"المصري اليوم" اليوم الجمعة على أن وزارة السياحة "ليست معنية بأن تلزم الفنادق بتداول أو منع تداول الخمور.. فالفنادق هي التي تتقدم للوزارة بطلب للترخيص لها بتقديم الخمور.. لكن الوزارة لا تلزم أحدا ببيعها أو تقديمها.. وبالتالي من حق أي صاحب فندق أن يمنع بيع الخمور في فندقه".
غير أن عطية استدرك قائلا: "لكن مثل هذه القرارات يجب ألا تتم فجأة.. فهي تتم وفق أساليب معينة، في مقدمتها إخطار الإدارة بهذا القرار قبل صدوره بمدة كافية حتى تستطيع الشركة تكييف التزاماتها مع العملاء والنزلاء الذين تعاقدت معهم قبل صدور القرار، وإعلام النزلاء الجدد بأن هذا الفندق لا يقدم خمورا".
سابقة أولى
وردا على سؤال لـ"إسلام أون لاين.نت" حول وجود حالات مشابهة لقرار مالك "جراند حياة - القاهرة" بمصر قال عطية: "هذا القرار يعد سابقة هي الأولى من نوعها في مصر؛ حيث لم يحدث من قبل أن قرر فندق كبير وقف بيع وتقديم الخمور".
وحول موقف وزارة السياحة من الخلاف الناشب بين مالك الفندق أضاف عطية: "أؤكد مجددا أننا لسنا طرفا في هذا الخلاف.. وأن هذا الأمر خاضع للعقد المبرم بين صاحب الفندق والشركة التي تديره.. فلو منصوص في العقد أن الفندق يقدم خمورا فسيكون الموقف القانوني بجانب الشركة.. ولو لم يكن منصوص على هذا البند فإن الموقف سيكون بجانب مالك الفندق".
يذكر أن فندق "جراند حياة - القاهرة" لا توجد به أصلا صالات لـرقص "الديسكو" على عكس معظم الفنادق ذات الخمس نجوم.
وفي السنوات القليلة الماضية، بدأ عدد من الفنادق من فئة أربع أو خمس نجوم في دول عربية بينها المغرب والأردن يمتنع طواعية عن تقديم الخمور لرواده.
............

الأربعاء، 14 جمادى الآخرة، 1429 هـ

هل لك يا ربي أن تغفر ذنبنا؟؟




هل لك يا ربي أن تغفر ذنبنا؟؟




ربي... قلت (أدعوني استجب لكم)... فهلا تتقبل مني الدعاء؟...




ربي... اسميت نفسك "الغفور"... فهل لك ان تغفر لي ذنبي وتقصيري؟...



ربي... قلت أنك تقبل التوبة.... فهلك يارب أن تقبل توبتي؟؟




ربي... اسميت نفسك "القوي"... فهلك يارب أن تمدنا من قوتك... لنواصل المسير؟





ربي... اسميت نفسك "الصبور"... فهل لك ياربي أن تصبر علي وتتحمل أخطأي المتتاليه...





ربي هل لك أن تكون معي؟!!... فقد اشتقت إليك

الاثنين، 28 جمادى الأولى، 1429 هـ

هل أصبحت نعمة النسيان نقمة علينـــا؟!!







هل أصبحت نعمة النسيان نقمة علينا؟!!






رزقنا الله بنعمة النسان والتي هي من أعظم النعم علينا...





رزقناالله نعمة النسيان... لننسى آلامنا وجروحنا ونكمل المسير... لننسى العقبات والذكريات المؤلمة في حياتنا... لنواصل السير في الطريق...



لنا أن نتخيل حالنا دون هذه النعمة... نتخيل حزننا عند وقع الشدائد والمصائب في لحظتها هو نفسه شدة الآلام بمرور الأيام والسنين...

علينا ولا شك أن نشكر الله ما حيينا على هذه النعمة...

ولكنا أسأنا الشكر حين أسأنا استخدام هذه النعمة...

فلم نعد ننسى آلمنا التي من أجلها رزقنا الله بهذه النعمة...



بل أصبحنا ننسى ما لا ينسى...


أصبحنا ننسى...


أن لنا وطنًا جريح ينزف في كثير من بقاع الأرض...



أن لنا شعب محاصر منذ سنتين ويزيد (منذ تولت حماس الحكومه) وأشتد الحصار ليشمل كل المرافق الحياة الأساسيه لحياة أي أنسان...(منذ الحسم العسكري بغزة)



ونسينا... ونسينا....



نسينا دورنا الذي طالما ما حصرناه في أربع أدوار:




إصلاح النفس – الدعاء – المقاطعة – نشر القضية



ورغم أن هذه الأدوار الأربعة أدوار صغيره الفعل إلا أنها عظيمة الأثر... إلا أننا دؤبنا على نسيان هذه الادوار... أو يمكن القول أن البعض تجاهله والآخر تناساه... وكانت الأيام كفيله أن تذهبه مع الريح...

حصرنا أنفسنا في أدوار أربع ومع ذلك لم تقم بها، فهل من الممك أوالمعقول ان نضحي بالنفس قبل أننضحي بالوقت والجهد أو حتى متعتنا في الشراء..؟!!




علينا أن نترك الشعارات الرنانة التي بالتأكيد لن تنفعنا يوم الحسم ويوم المواجهة الفعليه...
وبالتأكيد لن يسألنا الله عن هتافتنا الرنانة... ولكن بالتأكيد سيسألنا عن تنفيذنا لهذه الشعارات التي هتفنا بها... سيسألنا عز وجل عن قلوبنا...

أرجو من الله أن يرفق بنا يوم الحساب... ذلك أن حسابنا عسير بما لا يدع مجالًا للشك...



ومن ظن أن حكامنا فقط هم من سيحاسبون – الحساب العسير- عما يحدث لأهلنا بغزة فهم مخطئون... ذلك أننا كلنا مشاركون في الحصار ولكن فقط تختلف نسبة المساهمة والمشاركة في الحصار...


فرفق بنا يا الله يوم الحساب...

الثلاثاء، 22 جمادى الأولى، 1429 هـ



نور محمد
حفيدة عائلة
آل عبد الرحمن الشواف

الأحد، 20 جمادى الأولى، 1429 هـ

إنه اليوم المشهود... يوم ميلادها





يوم 25 مايو 2008


أنه اليوم الذي تغيير فيه وجه العالم


أنه التغيير الذي انتظره الكثيروون


(طبعا محدش يقول انتخاب رئيس لبنان... لأن ده امر منتهي)


لكن الحدث الأكبر والاعظم


هو.....



ميلاد أول حفيدة للعائلة المبجلة


عائلة الدكتور عبد الرحمن الشواف


واصبحت خالتو شروق (كبروني الله يسامحهم)


طبعًا اسمها لسه متحددش .... انتوا عارفين اول طفل بيبقوا محتارين فيه قد ايه....


انا بقترح لو نويين يخلفوووا ولاد وبنات كثيير


يبقى سموها حماس... عشان بعد كده يسموا الولد فتح والبنت الثانية جهاد... وهكذا


وبعدين يعملوا حظر تجول


.........


خلينا نكلم جد شويه...


الاقتراحات المطروحه للاسماء...


ولسه مستقروش على اسم معين هي...


جمانة


نضال (انا مصممه على الاسم ده)


أروى


.........


ربنا يبارك لكم فيها وتكون من الذؤية الصالحة


(لأننا مش ناقصين أجيال تجيب لنا النكسة ثاني)


السبت، 12 جمادى الأولى، 1429 هـ

لتدق الطبول... وتعلو الزغاريد... تحديث






السبت 17/5/2008

ليتوقف العالم من حولنا.. لتطول هذه اللحظة

أنه اليوم الذي انتظارناه بفارغ الصبر

أنه عرسك أنتِ

أنتِ اليوم العروس

التي سيعقد قرانها

أنتِ من سنفرح بها اليوم لنزفها إلى زوجها

انظر إليك اليوم... فأراكِ الأجمل بيننا

انظر إليكِ اليوم... فأراكِ تاج على رؤسنا

انظر إليكِ اليوم... فأراكِ زوجة جميلة مطيعة لزوجها معينة له

انظر إليك اليوم... فأراكِ مؤدية لحقوقك لنا [لشلتنا] قبل زوجك ( طبعًا العكس وأمرنا إلى الله)

لتدق الطبول... وتعلو الزغاريد... وتهتف القلوب قبل الألسنة لتقول له ولكِ:




بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير




وعقبال البناء إن شاء الله

في ظروف أفضل لأمتنا

[ طبعا أنا مش هقدر أذكر اسمها ولا اسم زوجها لحد ما أستأذنها]

لكن بالطبع سيعرفها الكثيرون

الخميس، 10 جمادى الأولى، 1429 هـ

وصل أبي إلى الأراضي المصرية





وصل أبي إلى الأراضي المصرية في تمام الساعة 9 من مساء أمس ووصل إلى بيته في تمام الساعة 11.45 ليستقر بين أبناءه بمصر... وتنتهي رحلة العمل بأرض السعودية الشقيقة (المدينة المنورة) لمدة 20 عامًا...



رغم فرحنا جميعًا باستقرار والدي بيننا... بعد طول عناء....


إلا أننا سنشتاق إلى بلد الطفولة... وأصدقاء الطفولة...


التي تربينا فيها... ونشأنا فيها... وعشنا فيها أكثر من 14 سنة متواصلة من اليش هناك


و6 سنوات متفرقة ما بين مصر والسعودية...


على كل حال...



هبط أبي بحمد لله وسلامته على الأراضي المصرية.. وأتمنى من الله أن يستطيع أن يتأقلم سريعًا على مصرنا الحبيبة... بجميع عيوبها التي في نظرنا بالطبع مميزات...


أن يصبر على أزدحام الطرق... على البلطجة بالقيادة... - (عادي جدا أن حد يكسر عليك ويقولك: ايه طريقي متفتح) ونحمد الله أن يصمت عند هذا الحد – على تعطل المصالح (محدش يقول عشان الاضراب)... على الغلاء في دولة يتمتع شعبها – معظم شعبها – بالغنى الفاحش (محدش يقول إزاي؟!!)...


أهلًا بك بيننا... وبيننا شعبنا الصامد (أقصد الشعب المصري)...

وفي النهاية يقول لك الرئيس مبارك وهيئة السياحة بمصر:


نورت مصر

الثلاثاء، 8 جمادى الأولى، 1429 هـ

من حقنا أن نتعب ولكن...




كنت قد كتبت تدوينة سابقة (زهقت)

عاتبني البعض على هذه التدوينة... كيف أننا نصل إلى هذه المرحلة، والمؤمن الحق لا يفعل ذلك ..و...و ...و..؟

واستغرب البعض ان اصل لهذه المرحلة... لأني كما يقول البعض أحب عملي ودعوتي وأحب أخوتي... فكيف أكون كذلك...؟

لكني أقول...

قد نتعب في بعض الاحيان... ونقول اننا نحتاج إلى تلك العزلة... لنجلس مع أنفسنا... لنقيم المرحلة الماضية... وكيف ستكون القادمة... لنضع خطواتنا الثابتة على الطريق...

لكن...

المفروض ألا تأخذنا هذه المرحلة عن حياتنا... وألا نستغرق بها لتطول وتفصلنا عن الواقع... فنخل بالالتزامات...

لكن بلا شكل أن الجميع يمر بمرحلة الضعف لكن هناك من يعترف بها وآخر لا يعترف... وهنا من يفصح عنها وهناك من يصمت... إنه الاختلاف بين الناس...

وعموما... فنحن لن نييأس من التغيير والاصلاح... حتى لو ضاقت بنا الدنيا... فما زال هناك بصيص أمل يطل علينا... ليدفعنا نحو العمل...

جزاكم الله خيرا على تعليقاتكم ومروركم بالتدوينة السابقة...

الثلاثاء، 1 جمادى الأولى، 1429 هـ

زهقت...

زهقت

أو ممكن نقول ... طفح الكيل... ممكن

زهقت من أني أحاول أرضي جميع الاطراف ... على حسابي... (على حساب اللي بحبه... على حساب راحتي) ...
وطبعًا بفشل في أرضاء الجميع – مهما حاولت بصدق – فشل ذريع... فلا أنا رضيت الأطراف ... ولا أنا استريحت...

طيب الحل فين؟!!!.... معرفش...

زهقت
ززهقت فعلا

زهقت من الدوامة اللي انا عايشه فيها...
ما بين العمل .... المشاوير... الدورات... الزيارات العائلية... كل شيئ ...
أنا وصلت فعلا لقناعة... أننا ظلمنا المرأه كثيرًا لم طلبناه بالعمل (أقصد العمل الوظيفي فقط)...

زهقت من أني أقعد في وسط الناس ابتسم ونعمل بجد... لكن الحقيقة غير ذلك تمامًا... فما خفي كان أعظم...

زهقت... أن ثوبتنا مبقتش ثوابت... والمتغيرات بقت ثوابت... زهقت من أننا ماشيين بالمقلوب...
(حد فهم حاجه)....

زهقت أن ساكته على حاجه مضايقاني جدا – هي حاجات كثيير – بس انا اقصد دلوقتي حاجه واحده – ومعرفتش اقولها في ساعتها لأنه بكل بساطه مينفعش اكلم واخذ حقي... (طبعًا بلاش نقول ان ربنا مبيضيعش حق حد... وخذيه في الآخره لأن ده أمر مفروغ منه).....

زهقت... اني بعدت عن سميه عصام... نتيجة سفرنا إلى أكتوبر ...

طبعًا كل كلام رفع المعنويات... وان لازم التجديد في حياتنا... والموازنة بين الجوانب المختلفة... وأحنا بنعمل عشان ربنا... لن يجدي معي نفعًا.... لأن بكل بساطه أنا عارفاه وحفظاه.... ولأني وصلت لحاله متأخره...

معرفش المفروض يبقى الحل ايه..؟!!

مش عارفه....